المشترك بين مسرحية “ميس الريم” و”حافة الهاوية”


في مطلع العام 1975، تعطّلت سيّارة “زيّون” في مسرحية “ميس الريم” للأخوين رحباني.

كانت تلك رسالة الاستشراف لمصير الوطن – الحلم المتبرّر.

بعد 45 عاماً، ما زالت السيارة معطّلة، ولكنها لم تعد بين قريتي “ميس الريم” و”كحلون”.

هذه المرّة صارت عند “حافة الهاوية” التي تحدّث عنها وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان والوزير البريطاني المكلّف شؤون الشرق الأوسط جايمس كليفرلي… والخيال قد يعجز عن استشراف مصيرها ما ان تُسحب تلك “البحصة” الصغيرة التي ما زالت تسندها.

شاهد أيضاً

بعبدا تنتظر الحريري

فيما تترقب الأوساط السياسية ما يمكن ان يطرأ من تحركات بعد عطلة الفطر توقفت امس …