ماذا تنتظر الناس من عون؟


تنتظر الناس الاستماع إلى رئيس الجمهورية يقوض الكثير مما دفعه اليه محيطه او يصححه عبر خطوات رمزية قوية كتوقيع التشكيلات القضائية ووضع ملف الكهرباء قيد عنايته المباشرة للاصلاح بسرعة واحداث تمايز فشل في تأمينه بين الدولة و”حزب الله” رغبة منه في تأمين الرئاسة لصهره من بعده على ذمة كل السياسيين وزوار قصر بعبدا الذين يفاتح رئيس الجمهورية غالبيتهم بمدى الدينامية التي يتمتع بها الوزير جبران باسيل وقدراته جنبا الى جنب مع اعتباره انه يتعرض لانتقادات غير منصفة بحسب رأيه.

وما لم يستدركه رئيس الجمهورية هو الانذار الذي حملته انتفاضة 17 تشرين الاول والغضب الذي عبرت عنه فتمت مواصلة المحاصصة ووضع اليد على مقدرات البلد كما لو ان شيئا لم يحصل فعلا بخطاب يرمي المسؤوليات على الاخرين فيما المنتظر خطاب مسؤول برسائل قوية للداخل والخارج لاستعادة الثقة.

شاهد أيضاً

هل سيبيع باسيل روسيا مرونة ما؟

في التطورات المتواصلة منذ نهاية الاسبوع الماضي على ضفاف القضاء وسلطته، يقف التيار العوني وحيدا …