الردّ على المسيّرات أتى لبنانياً

خاص – Lebanese Politico

لم تضع الدولة اللبنانية رأسها في الرمال على غير عادتها عندما يتعلق الأمر بممارسات “حزب الله”، وجاء الردّ الرسمي على إرسال المسيرات باتجاه حقل “كاريش” مزدوجاً من خلال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بطريقة غير مباشرة الذي دعا في بيان وزعه مكتبه الإعلامي يجدد فيه دعم الوسيط الأميركي ويدعوه إلى استكمال مساعيه التي وصلت إلى مراحل متقدمة.

الرد المباشر جاء على لسان وزير الخارجية عبدالله بو حبيب بعد لقائه رئيس حكومة تصريف الأعمال معتبراً أن إطلاق المسيرات “غير مقبول ويعرّض لبنان لمخاطر هو في غنى عنها”.

مصدر معني بالمباحثات التي يقودها آموس هوكشتاين كشف بأن الدولة اللبنانية كانت قد تلقت تأكيداً من “حزب الله” بعدم القيام بأي عمل عدائي حتى لو كان على شكل توجيه رسائل كما حدث يوم السبت الفائت، وبأن السيد نصرالله شخصياً قد أكد على هذا الموقف بإعلانه الوقوف خلف موقف الحكومة اللبنانية، وختم المصدر بأن ما حدث قد حدث وبأن التداعيات تم حصرها في ضررها الأدنى على المباحثات الجارية من خلال المواقف الصادرة عن رئيس الحكومة ووزير الخارجية والتي تؤكد تمسّك لبنان بمهمة الوسيط الأميركي واستكمالها حتى بلوغ الخواتيم المرجوة.