إجماع على تحميل القاضي عقيقي المسؤولية

خاص – Lebanese Politico

تختلف الروايات حول الحادثة التي حصلت مع المطران موسى الحاج والتي أشعلت لبنان على كافة المستويات الروحية والرسمية والأمنية والإعلامية والشعبية، وتتقاطع جميع الروايات على مسؤولية مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي، وآخر ما يشير إلى عقيقي جاء في بيان صادر عن الأمن العام والذي يقول فيه ما حرفيته “منذ اللحظة الأولى التي تبدأ فيها إشارة القضاء المعني بالتنفيذ، يصبح المحقق العدلي في مركز الأمن العام بتصرف المرجع القضائي صاحب الإشارة طيلة فترة التحقيق حتى إقفال الملف”.

مصدر حقوقي اعتبر ما ورد في بيان الأمن العام هو بمثابة غسل يديه من أي مسؤولية في ما حصل مع المطران الحاج وبأن القاضي فادي عقيقي هو صاحب المبادرة وعنده يجب أن تكون المساءلة بمعزل عما إذا كان تصرّفه من تلقاء نفسه أو موحى به، ولم يستبعد المصدر استقالة عقيقي لحفظ ماء الوجه وحقناً للغضب الكنسي والشعبي الذي ولّدته هذه المسألة.