عون يماطل للبقاء في بعبدا و”جولة عنف مفتوحة على كل الاحتمالات”

حذرت مصادر نيابية معارضة من “مغبة أي تلكؤ في تحديد موعد للاستشارات النيابية الملزمة التي يفترض أن يجريها رئيس الجمهورية ميشال عون، وفقاً لنص الدستور”، مؤكدة “حتمية تقيد عون بالدستور، وعدم التذرع بحجج واهية من أجل المماطلة، لبقاء حكومة تصريف الأعمال، حتى موعد الاستحقاق الرئاسي في أواخر الصيف الحالي. وهذا ما يعطي عون مبرراً، كما يتزايد الحديث في الصالونات السياسية، لعدم ترك قصر بعبدا، حتى انتخاب رئيس جديد للجمهورية”.

وشددت المصادر لـ”السياسة”، على أن “الدستور واضح، ولا يمكن لرئيس الجمهورية أن يبقى دقيقة واحدة، سواء مع حكومة أصيلة، أو حكومة تصريف أعمال، إلا إذا كان هناك من يدفع بالبلد إلى مزيد من المآزق التي ستأخذ اللبنانيين إلى جولة عنف جديدة مفتوحة على كل الاحتمالات”.​