بعلبك-الهرمل: الحزب يحشد ضد القوات لقنص مقعد عرسال

خاص – Lebanese Politico

قلّل خبير انتخابي من حظوظ الثنائي الشيعي في حصد المقاعد العشرة في دائرة البقاع الثالثة التي تضم بعلبك والهرمل وتتوزع على ستة مقاعد للطائفة الشيعية ومقعدين للسنة ومقعد ماروني وآخر كاثوليكي.

وأضاف الخبير بأن “حزب الله” يدرك استحالة الفوز بالمقاعد العشرة، كما يعلم بأن إسقاط مرشح القوات اللبنانية النائب انطوان حبشي من سابع المستحيلات، وأعرب عن اعتقاده بأن حشد وتصويب الحزب على حبشي يستهدف فعلياً المقعد السني ولكنه يحاذر الإعلان عن هدفه لعدم استفزاز أبناء الطائفة السنية في بعلبك وعرسال خشية تحفيزهم على الإقتراع لصالح لائحة الشيخ عباس الجوهري.

وختم الخبير نفسه بأن فارق الأصوات بين الأصوات التفضيلية لحبشي والحاصل الإنتخابي لا يتعدى بضعة مئات من الأصوات وهو قادر على حصدها أولاً من ردة فعل أبناء الطائفة الشيعية المعارضين للحزب على الضغوطات التي مارسها على المرشحين لتأمين انسحابهم من اللائحة، وثانياً بالأصوات السنية وأخيراً بالصوت الإغترابي المتوقع أن يحصل حبشي على القسم الأكبر منه، ليبقى المقعد السني رهن قرار أبناء الطائفة السنية الذين لم يقولوا كلمتهم الأخيرة بعد.