استهداف مزدوج ممنهج للمرشحة كارن البستاني


خاص – Lebanese Politico

“مش عم تهدّي البال”، بهذه العبارة وصف أحد قياديي التيار الوطني الحر المرشحة كارن البستاني خلال لقاء انتخابي في إحدى المناطق الكسروانية وأضاف بتوتر ظاهر بأن البستاني لا تدع مناسبة إلا وتهاجم التيار وتتهمه بتغطية سلاح حزب ا ل ل ه وتلاحق قضايا الكهرباء والماء في كسروان، “شو بدا ومين دافشها علينا، ما عندا غير ندى بستاني بكسروان”.

يذكر أن الإحصاءات تشير إلى أن كارن البستاني تقوم بنشاط مكثف كمرشحة مستقلة متحالفة مع القوات اللبنانية محرزة تقدماً لافتاً على حساب مرشحة التيار ندى بستاني التي تواجه صعوبات في إقناع الناخبين كونها وزيرة سابقة للطاقة ويحمّلها الكسروانيون مسؤولية الإنقطاع شبه التام للتيار الكهربائي وحرمان كسروان من المياه فيما رئيس التيار جبران باسيل حرص على إنهاء سد المسيلحة والإستعراض عليه مهملاً القرى والبلدات الكسروانية.

إستهداف كارن بستاني لم يقتصر على التيار الوطني الحر، فبدوره انضم حزب ا ل ل ه إلى حليفه في الهجوم العنيف من خلال مواقع التواصل الإجتماعي على البستاني على خلفية مشاركتها في المؤتمر الذي عُقد في الكونغرس الأميركي تحت عنوان “لبنان الحر” حيث طرحت خارطة طريق تهدف الوصول إلى أجندة حل تحرر الدولة اللبنانية من “الإحتلال الإيراني” وسيطرة حزب ا ل ل ه بسلاحه، واستعادة الدولة سيادتها على كامل الأراضي اللبنانية.

شخصية كسروانية متابعة للعملية الإنتخابية في كسروان اعتبرت أن الإستهداف المزدوج لكارن البستاني أضاف إلى رصيدها الثوري والمستقل في الشارع الكسرواني بفضل مزاجه السيادي من جهة والمنحى العقابي من جهة ثانية لمحاسبة المسؤولين عن تدهور قطاعَي الكهرباء والمياه والإخلال بالوعود والإهمال المتمادي لحاجات كسروان.