اصبروا فان الله مع الصابرين والمؤمنين

كتب شوقي عشقوتي:

نادرا ما أكتب في السياسة على صفحتي الفايسبوكية..

افعل الان ليس من قبيل التخمين والتنظير ورفع المعنويات. وانما من موقع المتابع والعارف لاقول لكل من يهمه الامر نحن كلبنانيين في نهاية النفق امامنا أشهر صعبة دقيقة حافلة بالمفاجآت وحاسمة بالاتجاهات..

الانهيار كان قويا وسريعا والصعود سيكون كذلك…

ما نخاله نهاية لبنان الذي نحب سيكون بداية لبنان الذي نريد وكما يجب ان يكون..

ما نشهده من معارك إلهاء وتقطيع وقت هو تفصيل صغير في مشهد اقليمي كبير سيعيد خلط الاوراق والاحجام والادوار…

لن ادخل في الاسماء والوقائع والمواعيد …

اصبروا فان الله مع الصابرين والمؤمنين..

وان غدا لناظره قريب.