إطفائية بري شغّالة للتبريد!

لعبةُ حرق الوقت القليل الباقي من عمر البلاد، ومعه أعصاب العباد، مستمرّة على يد المنظومة الحاكمة. فإلى كون الرسالة التي وجّهها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى مجلس النواب، لن تتمكّن من فتح اي ثغرة في جدار التشكيل السميك، بل قد تضيف حجرا جديدا اليه، فإن البرلمان اكتفى اليوم بتلاوتها وأرجأ مناقشتها الى الغد، ربما لعلم رئيسه نبيه بري، ان الكلمات التي سيقولها فريقا النزاع الحكومي – عنينا التيار الوطني الحر وتيار المستقبل – قد تجعلان التأليف مهمّة مستحيلة. وعليه، سيسعى “الاستيذ” في الساعات القليلة المقبلة الفاصلة عن جلسة السبت، الى تبريد الاجواء والنفوس، فتمرّ بأٌقل الاضرار.