٤٨ ساعة لبلورة مسار المساعي الحكومية.. صيغة لحل توافقي من اربعة بنود


علمت «الديار» ان الافكار التي يجري تداولها تستند الى النقاط التالية:

١- صيغة ال٥+١ التي ترمي الى استبعاد الثلث المعطل في حكومة الـ ١٨ وتسمية الرئيس عون خمسة وزراء مسيحيين بالاضافة الى الوزير الارمني المحسوب على حصة الطاشناق.

٢- ان يطرح رئيس الجمهورية ثلاثة اسماء مسيحية لوزارة الداخلية يختار الحريري اسما منها واذا لم يوافق الثاني على اي اسم من الاسماء الثلاثة يصار الى طرح عون اسماء ثلاثة اخرى الى حين موافقة الرئيس المكلف على اسم منها.

٣- ضمان ان يكون اسم وزير العدل المحسوب من حصة الحريري غير مستفز ولا يشكل حساسية لرئيس الجمهورية. وتقول المصادر في هذا الصدد ان الاسم الذي طرح يتناسب مع هذا الامر ولا يشكل عقبة.

٤- معالجة اشكالية برزت ايضا تتمثل بشرط الحريري الاخير بان يعطي التيار الوطني الحر الثقة الحكومة مقابل احتساب حصة الرئيس خمسة وزراء مسيحيين ومن ضمنها حصة التيار والا فلماذا يقبل تسمية عون هذا العدد اذا ما بقي التيار معارضا؟ وهو في مثل هذه الحال يكتفي بقبول تسمية ٣ وزراء لرئيس الجمهورية.

لكن مصادر بيت الوسط تحرص على القول ان البحث بصيغة الـ ٥+١ لم يحصل اصلا مع الرئيس الحريري وانه لم يتبلغ اي مقترحات في هذا الصدد.

وحسب المعلومات ايضا فان محاولات لحل هذه الاشكالية ايضا مع التيار الوطني الحر لكنها لم تحرز تقدما حتى الآن.

وتكشف المعلومات ايضا ان اللواء ابراهيم في زيارته الاخيرة الى بعبدا اكد على اهمية دور البطريرك الراعي في دعم الجهود المبذولة للاسراع في تشكيل الحكومة مشيدا بدوره الفاعل في هذا المجال.

وتضيف انه لا يستبعد ان تساهم بكركي مجددا بسكل او بآخر في القيام بدور مؤثر لتحسين مناخ نجاح المساعي الحكومية.

شاهد أيضاً

هل سيبيع باسيل روسيا مرونة ما؟

في التطورات المتواصلة منذ نهاية الاسبوع الماضي على ضفاف القضاء وسلطته، يقف التيار العوني وحيدا …