جنبلاط: باسيل عبثي كعمه ولست متمسكاً بحكومة الـ18

اعتبر رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط ان “تصرفات إيران في العراق ولبنان وسوريا وكأن ليس هناك دولة والشرق العربي إنتهى، وبالأمس كان هناك فوضى مصغرة ولكن عند زيادة إرتفاع الدولار سيكون هناك فوضى أكبر وماذا سيفعل العسكري عندما يصبح راتبه حولي الـ 60 دولار”؟.

وشدد جنبلاط على ان “الأغلبية أتت بحكومة حسان دياب واكتشفوا أنهم أتوا بشخص لم يأت له مثيل على الجمهورية اللبنانية “عبثي” وجبران باسيل حالة عبثية مثل عمه يكره الجميع، والآن هناك واقع جديد فكل من إستلم السلطة خربها وكمال جنبلاط حاول على مدى 30 عاماً إصلاح النظام السياسي ونجحنا في بعض الأمور وعند دخولنا في مسار العنف اختلفت الموازين، لذا نحن ذاهبون الى فوضى داخلية نتيجة الوضع الاقتصادي الاجتماعي ولا أرى أي أفق لحرب أهلية، وانا مع التسوية ولست متمسكاً بحكومة الـ18 فلم تعد هناك تفاصيل فالبلد ينهار والضرورة لتشكيل حكومة”.

واعتبر جنبلاط ان سوء الأداء النقدي والإقتصادي والفساد أدّيا الى الانهيار الإقتصادي و”سابقاً في أول شهرين من الثورة طلبت من سعد الحريري ونبيه بري الكابيتال كونترول لكنهم رفضوا ولو إعتمدنا هذه السياسة لما وصلنا الى هنا”.

وأردف، “حتى الأن هناك صوت خرج من سمير جعجع لإستقالة الرئيس، والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي بالأمس لم يتوجه الى الرئيس بالإستقالة”.

ورأى أن “أحد إنجازات رئيس مجلس النواب نبيه بري على مدى 10 سنوات هي إنتزاع المساحة الشرعية لنا في الحدود البحرية”، مضيفا “لم يبق شيء من لبنان وهناك حاجة الى حوار والى دولة مسيطرة وإستحداث نظام إقتصادي جديد”.

شاهد أيضاً

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 22/4/2021   * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان” فيما …