باسيل يخوض معاركه من أروقة القصر


على الأرجح، سيقاتل العهد العوني “حتى آخر لبناني” في سبيل تشكيل حكومة “إنقاذية لجبران باسيل”، ولن يتوانى عن هدم الهيكل فوق رؤوس الجميع إن لم يخضع أقله “الداخل” لشروطه، بعدما أوصد “الخارج” أبوابه في وجه كل الوساطات والتوسلات، أميركياً وفرنسياً وأوروبياً وروسياً وبابوياً لإعادة إنعاش آماله السياسية وطموحاته الرئاسية. فلا إدارة جو بايدن تبدي أي مرونة في مسألة العقوبات المفروضة عليه بل هي تراه كما صنّفته إدارة سلفه “فاسداً ومعرقلاً للإصلاح”، ولا الفرنسيون قبلوا الخوض معه في لعبة “المقايضات” بين تأمين مصالحه السلطوية وبين تنفيذ المبادرة الفرنسية، ولا موسكو باتت تخفي امتعاضها من أدائه التعطيلي ولا تتردد في إقفال “السماعة” في وجهه، ولا الفاتيكان وقع في “فخ” رسالته إلى البابا ولا نجحت وساطة اللواء عباس ابراهيم لتأمين زيارته بغداد ليكون في عداد مستقبلي البابا… وحتى حلفاؤه الإيرانيون لم يستأمنوه على “الثلث المعطل” في الحكومة!

باختصار، أصبح باسيل محاصراً في ركن قصر بعبدا، حيث تسلّم مقاليد العهد ويدير معاركه الخاسرة من أروقته، خاطفاً الرئاسة الأولى والجمهورية واللبنانيين عن بكرة أبيهم، رهينة مصيره السياسي وطموحاته المتقهقرة. ولأنه لم يعد يتكل إلا على زناد “حزب الله”، ويراهن على انتصار محوره الممانع في المنطقة لإعادة تثبيت وجوده على الخريطة السياسية اللبنانية، فإنّه سيظلّ يكابر ويناور ولا يخشى لومة لائم، وطنياً أو دولياً، تماماً كما تمتصّ السلطة الحاكمة بـ”جلد التماسيح” سيل البهدلات الدولية، و”تمسح” وصمة الاحتقار التي باتت تطبع جبينها، من المحيط إلى المحيط، على قاعدة المثل الشعبي: “… بقلك الدنيا عم تشتي”!

شاهد أيضاً

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 22/4/2021   * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان” فيما …