طرابلس غاضبة


سادت حال من الغضب بين أهالي موقوفي أحداث طرابلس والبقاع أمام المحكمة العسكرية، بعد قرار تأجيل جلسات الاستجواب التي كانت مقررة اليوم مع الموقوفين الى يوم غد، وسط تعزيزات أمنية مكثفة. وأقفل المحتجون طريق المتحف في الاتجاهين بالاسلاك الشائكة. وأوضح المحامي علي عباس انه “كان يجب الاستماع إلى 19 موقوفا اليوم ولكن تم تأجيل الجلسات بسبب عطل في “الانترنت”، متمنيا “ان يكون هناك اهتمام أكبر”. وطالب بـ”فرز الملفات لان معظم الموقوفين لا دخل لهم بالتهم الموجهة ضدهم”. وجدد المعتصمون الذين قطعوا الطريق امام المحكمة في كلمات رفضهم “تهم الارهاب والسرقة الموجهة ضد الموقوفين”، واعتبروا انها “توضع في خانة الترهيب لمنعهم من الاحتجاج واجهاض تحركاتهم، ولكنهم مستمرون حتى الافراج عن الشباب الموقوفين”.

شاهد أيضاً

ما كلُّ اعتذارٍ بادرةَ تهذيب

في ظروفٍ طبيعيّة، كنا رَحّبنا باعتذارِ الرئيسِ المكلَّف ​سعد الحريري​، وقد مَضَت سبعةُ أشهر و​الحكومة​ُ …