انتخابات LAU كما فلسفتها LBC

شاء من صاغ خبر انتخابات LAU الطالبية في LBC أن يؤكد أن النتيجة عالقة في “الزلعوم”. بعكس الواقع والحقيقة، لم يذكر مصير العونيين والكتائب، وماذا فعلوا في هذه المعركة، وأين كانوا. في LAU جبيل، ومن أصل ١٥ مقعداً، فازت القوات بعشرة مقاعد، مقابل أربعة للمستقلين، وواحد لحركة أمل. من تابع القناة العالقة في الزلعوم، يكاد يستنبش الخبر ليعرف نتيجة القوات، في حين بدا وكأن غير القواتيين، أو من يطلقون على أنفسهم “مستقلون”، حصدوا كل الميداليات في اولبياد بيبلوس. والحقيقة أن من تجمعوا وأعلنوا أنهم مستقلون، رشحوا، مرشح واحد، في بعض الكليات حتى لا تتشتت أصواتهم، فطريقة الاقتراع هي ” صوت واحد للمرشح الواحد”. في حين وزعت القوات الاصوات ومع ذلك حصدت الاغلبية. مرة جديدة هناك في LBC من يخطئ في العد. لا بأس، يأتي وقت ويتعلمون الحساب.

أمجد اسكندر