40 يوما على التفجير


وسط شح قوي في المعلومات والمعطيات حول عملية التشكيل ومآلها، حلّت ذكرى مرور 40 يوما على مأساة تفجير المرفأ.

وفيما التحقيقات كان يُفترض ان تكشف حقيقة ما جرى بعد 5 ايام من الكارثة فقط، حسب السلطة السياسية، لا يزال غموض سميك يلفّ الحادثة. وقد غرّد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يانكوبيش عبر حسابه على “تويتر” كاتبا: بقلوب مليئة بالألم، نتذكر ضحايا الانفجار المدمر في بيروت بعد أربعين يومًا على وقوعه. وحدها التحقيقات الشفافة وذات المصداقية والمساءلة الشاملة والعدالة الكاملة يمكن أن تمنع تكرار مثل هذه المأساة، مثل هذه الجريمة.

شاهد أيضاً

جبران قديساً

بُعيد منتصف ليل أمس، شهد لبنان تقاطر حجاج مسيحيين من كل أصقاع الأرض، ما تسبّب …