4 شهداء وقتيل


بعد أكثر من أسبوع على توقيف إرهابي أظهرت التحقيقات أنه على صلة بجريمة كفتون التي وقعت في 21 آب الفائت، سدد الجيش هدفا جديدا في مرمى الارهاب، حيث طارد خلية إرهابية في منطقة البداوي في الشمال تضم مشتبها بهم في التورط في الجريمة عينها، ما أدى إلى مقتل الارهابي الخطر خالد التلاوي، واستشهاد 4 عسكريين. وغداة مداهمات ليلية في منطقة البداوي، تمكن الجيش من قتل التلاوي، الرأس المدبر للخلية الإرهابية التي كانت قد اعتدت على عناصر مخابرات الجيش مساء أمس في منطقة جبل البداوي، في بلدة كفرحبو – الضنية، بعد فراره مع ثلاثة عناصر كانوا معه في اتجاه الضنية، إثر عدم امتثالهم لأوامر حاجز الجيش عند مدخل بلدة عشاش – قضاء زغرتا. وعلى بعد 400 متر من هذا الحاجز، أردى الجيش التلاوي قتيلا، فيما كان هاربا مع الثلاثة الآخرين بعد مداهمة شقة في البداوي تعود إلى المدعو عبد الرحمن الرز، واختبأ فيها الارهابيون . وأعلنت قيادة الجيش- مديرية التوجيه، في بيان أن “إلحاقاً ببيانها السابق المتعلّق بعملية الدهم في منطقة جبل البداوي حيث ألقى رأس الخلية الإرهابية التي نفذت عملية كفتون، المطلوب خالد التلاوي رمانة يدوية وإطلق النار على عناصر الدورية ما أدى إلى استشهاد 3 عسكريين وإصابة رابع بجروح بليغة أدّت إلى استشهاده لاحقاً، فقد طاردت وحدات الجيش الخلية الإرهابية التي فرّت من المنطقة في اتجاه محلّة رشعين – طريق بنحي عند الساعة 3.30 فجراً، وعمدت إلى تطويق المحلّة المذكورة حيث اختبأ الإرهابيون. وخلال العملية أقدم الإرهابي التلاوي على إطلاق النار في اتجاه أحد العسكريين الذي ردّ عليه بالمثل، ما أدى إلى مقتله على الفور، وتجري ملاحقة أفراد المجموعة الإرهابية لتوقيفهم”.