هنية يستبيح بيروت بالتنسيق مع نصرالله


تعمّد “محور الممانعة” اطلاق “عرض للقوى” واكب زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية إسماعيل هنية والذي تحولت لقاءاته وجولاته ومواقفه من بيروت ومنابرها الى عملية مدروسة لاطلاق الرسائل في اتجاه خصوم ايران وتحويل بيروت منصة مستباحة. وأسوأ ما واكب هذه الظاهرة ان هنية الذي كان هدد من بيروت إسرائيل بصواريخه العابرة الى ما بعد تل ابيب ظهر امس في لقاء تنسيقي مع الأمين العاملـ”حزب الله ” السيد حسن نصرالله، قام بجولة واسعة في مخيم عين الحلوة ليعلن منه ان “مخيمات الشتات ستبقى قلاع المقاومة”. والواقع ان هذا الاستعراض المتعمد من “محور الممانعة ” شكل تحديا سافراً للدولة العاجزة من جهة، فيما رسم علامات ريبة كبيرة حيال طبيعة التوظيف الذي يستغله “حزب الله” للوساطة الفرنسية في لبنان والمرونة التي تتبعها حياله فيما يمرر غداة زيارة الرئيس الفرنسي هذا الخرق ليقول انه باق على تحكمه بقرارات الدولة أيا تكن نتائج الوساطة الفرنسية.

شاهد أيضاً

ما كلُّ اعتذارٍ بادرةَ تهذيب

في ظروفٍ طبيعيّة، كنا رَحّبنا باعتذارِ الرئيسِ المكلَّف ​سعد الحريري​، وقد مَضَت سبعةُ أشهر و​الحكومة​ُ …