لا توافق بعد بين عون وأديب


لم يتلقى قصر بعبدا حتى الساعة اي اتصال من الرئيس المكلف تشكيل الحكومة مصطفى أديب يبلغ فيه رئيس الجمهورية عن جديد لديه بشأن المهمة التي كلف بها لتشكيل الحكومة العتيدة بعد مرور 12 يوما على مهمة التكليف وبعد لقاءين عقدهما في بعبدا احدهما أعقب الاستشارات النيابية التي اجراها اديب في 3 ايلول وآخر قبل ايام قليلة وتحديدا في 8 ايلول الجاري خصصا للبحث في شكل الحكومة وتركيبتها قبل الوصول الى مرحلة تسمية الوزراء واسقاط الأسماء على الحقائب.
وان كان واضحا ان الخلاف ما زال قائما حتى الامس القريب بين عون واديب حول حجم الحكومة بالنظر الى تمسك الرئيس المكلف بحكومة مصغرة تضم ما بين 14 او 18 وزيرا كان رئيس الجمهورية قد نصحه في لقاء الثامن من ايلول بعدم التسرع بالبت بشكل الحكومة وحجمها بانتظار الإتصالات الجارية لتحديد حجمها معتبرا ان صيغة من 20 او 24 وزيرا قد تكون الأنسب في هذه المرحلة بالذات. فالتجارب السابقة تقول انهمن المهم جدا ان يكون لكل حقيبة وزير على الأقل. فالمسؤوليات الملقاة على عاتق البعض منهم لا تسمح بتشتت الافكار والمهام بين اكثر من حقيبة على قاعدة انه لم يعد هناك من حقيبة اهم من أخرى وانه لن يكون هناك اي عائق يحول دون موافقته على تشكيلة شرط ان يكون الرئيس المكلف قد اجرى الاتصالات اللازمة التي ستقوده الى نيل ثقة المجلس النيابي كسلطة تشريعية هي مصدر الشرعية التي تعطيها عن طريق”الثقة” للسلطة التنفيذية.

شاهد أيضاً

ما كلُّ اعتذارٍ بادرةَ تهذيب

في ظروفٍ طبيعيّة، كنا رَحّبنا باعتذارِ الرئيسِ المكلَّف ​سعد الحريري​، وقد مَضَت سبعةُ أشهر و​الحكومة​ُ …