قوى سلطوية غير مسؤولة


لم يعد من مجال للشك ان ثمة قوى سياسية في لبنان لا تريد انقاذه، لا بل اكثر، قد تدفع في اتجاه سقوطه إذا ما حافظت على مكتسباتها السلطوية والزبائنية من أجل مواصلة إمساكها بمفاصل السلطة في لبنان،

والأسوأ انها تعمل على توريط البلد وهو في عز أزمته، من زيارة رئيسُ المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية لبيروت بكل ما تضمنت من استفزاز متعمّد للمجتمع الدولي، الى اطلاق بلدية الغبيري اسم قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الذي اغتالته واشنطن في العراق “الحاج قاسم سليماني” على أحد شوارعها، والرسالة للغرب هنا تكاد تكون اكثر وقعاً، الى عودة مسلسل عرقلة تشكيل الحكومة بمحاولة فرض شروط وتطويب حقائب باسم مذاهب خلافا للدستور. ممارسات لا يمكن ان تُقرأ الا في هذا الاتجاه.

شاهد أيضاً

احتجاج غير عفوي

قالت اوساط ان سقوط ضحية لحزب الله في الوقفة الاحتجاجية لمجموعة من الشبان عند الحدود …