فليعتذر أديب


على الرئيس المكلّف الذي زار بعبدا عصر اليوم، ان يحمل معه تركيبته الخاصة الانسب في رأيه لانقاذ لبنان، فاذا رضي بها الرئيس عون كان به، أو فليعتذر مهما كان موقف “الفرنسي” او سواه. والا فليشكّل اليوم قبل الغد، ومن دون حرق مزيد من الوقت، حكومة بمواصفات 8 آذار، توأم حكومة حسان دياب. فأي تأليف لن يكون ممكنا الا بهذه الشروط، وقد بات القاصي والداني يعرف هذه الحقيقة…