عون يبشِّر بجهنم


قدم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مطالعة في العقدة الحكومية المحدد مكمن الخلل فيها، ولم يقدم الحل. استعرض وقائع تشكيلية حفظها اللبنانيون عن ظهر قلب واقترح الغاء التوزيع الطائفي للوزارات السيادية وهو يدرك ان الثنائي الشيعي، متمترس خلف مطلب الاحتفاظ بحقيبة المال، غير آبه بـ” جهنم اللي رايحين عليها” كما بشّر الرئيس شعبه اذا لم تشكل الحكومة. اطلالة رئاسية “أبكت” اللبنانيين، وقد جفت دموعهم لكثرة ما ذرفوا منها على اخوانهم الشهداء في الوطن، نظرا لكونها لم تفتح ثغرة في جدار الازمة ولانقطاع الامل بالغد وانعدام سبل استمرار العيش في دولة يشكو رئيسها حالها كما اي مواطن لبناني و”ما باليد حيلة” .