امتعاض رئاسي من تجاوز باسيل


في حين تكتمت مصادر بعبدا على مضمون اللقاء مع الرئيس المكلف مصطفى اديب واكتفت بتعميم الاجواء الايجابية عما دار من محادثات بين الجانبين المعنيين بعملية التشكيل، ولم يصدر عن الرئيس المكلف اي جديد يخرق جدار الصمت الذي يحيط به تحركه على هذا الصعيد،

افادت مصادر مطلعة على الملف الحكومي “المركزية” ان الرئيس عون يبدي امتعاضا من الطريقة التي يدار فيها تأليف الحكومة خصوصا بعد تجاوز الرئيس المكلف لدور رئيس الجمهورية من جهة ولموقع ورأي رئيس اكبر تكتل نيابي رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل من جهة ثانية.

في حين ان السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه هو على اتصال دائم بكل من الرئيس المكلف وقادة حزب الله ويتولى دور الوسيط بين الجانبين في مسار التأليف الحكومي .
واشارت المعلومات الى ان رئيس الجمهورية يرفض ان يعلم من الغير او من الاعلام، ما يقال عن اسقاط اسماء شخصيات اربع تعمل في الخارج تولى الجانب الفرنسي الاتصال بها لاسناد الحقائب الاساسية لها، المالية والطاقة والاتصالات والخارجية من دون العودة اليه، وذلك على رغم تأييده الكلي للمبادرة الفرنسية ووعد المساعدة الذي قطعه لنظيره ايمانويل ماكرون على هذا الصعيد .
وتختم المصادر متوقعة صدور لائحة اسماء جديدة من القيادات التي ستطالها العقوبات الاميركية في الايام القليلة المقبلة رابطة بينها وبين مسار التشكيل الحكومي وما يجري على الخط اللبناني – الفرنسي – الاميركي المفتوح لاعادة الاوضاع في لبنان الى انتظامها الطبيعي.

شاهد أيضاً

مصدر عسكري: أبلغنا المسؤولين بدقة الوضع… وتأليف الحكومة يريحنا

لم يتوقف الجيش اللبناني كثيراً عند بعض الدعوات التي صدرت تطالبه بتسلّم زمام الأمور للخروج …