المناظرة الاولى بين ترامب وبايدن..إهانات وفوضى ومقاطعة


تحولت أولى المناظرات الرئاسية بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي، جو بايدن، مساء الثلاثاء، سريعا إلى حالة فوضى بعد استمرار ترامب بمقاطعة منافسه الذي وصفه بـ”المهرج” قائلا إنه “أسوأ رئيس للولايات المتحدة الأمريكية”.
تعهّد المرشّح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن مساء الثلثاء الاعتراف بنتيجة الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الثالث من تشرين الثاني، في حين تهرّب الرئيس الجمهوري دونال دترامب الساعي للفوز بولاية ثانية من الإجابة على هذا السؤال في ختام أول مناظرة بينهما.
وقال بايدن “سأقبل” نتيجة الانتخابات، مضيفاً “إذا لم يكن (الفائز) أنا، سأعترف بالنتيجة”، واعداً في الوقت نفسه بأنه إذا ما فاز بالانتخابات فسيكون “رئيساً للديموقراطيين وللجمهوريين” على حدّ سواء.
بدوره، اعتبر ترامب أنّ الانتخابات الرئاسية التي سيتواجهان فيها بعد 35 يوماً قد لا تُعرف نتيجتها “قبل أشهر” وذلك بسبب عمليات التصويت عبر البريد.

وقال ترامب “ستحصل عمليات تزوير بشكل لم تروا مثيلاً له من قبل”، مضيفاً “قد لا نعرف (نتيجة الانتخابات) قبل أشهر”.

ومنذ أسابيع لا ينفكّ ترامب يقول إنّ التصويت عبر البريد يمكن أن يزوّر نتيجة الانتخابات، لكنّه لم يدعم هذه المزاعم بأية أدلّة.
من جهة ثانية، اتّهم بايدن الرئيس الجمهوري بأنّه “جرو” الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال بايدن “أنا واجهت بوتين وجهاً لوجه، وأوضحت له أنّنا لن نقبل أيّاً من هذه الأمور”، متّهماً ترامب بأنّه”جرو بوتين. هو يرفض أن ينبس ببنت شفة عن المكافآت التي وضعت لقتل جنود أميركيين” في أفغانستان.

ووفقاً لوسائل إعلام أميركية عديدة فقد دفع عملاء للاستخبارات الروسية أموالاً لمقاتلين “قريبين من طالبان” لقتل جنود أميركيين.
وكان ترامب اتهم منافسه الديموقراطي بأنّه دمية في يد “اليسار الراديكالي”، معتبراً أنّه إذا فاز بالانتخابات سيكون رئيساً ضعيفاً أمام الجريمة والعنف.

ومن على منصّة المناظرة في كليفلاند خاطب الرئيس الجمهوري الساعي للفوز بولاية ثانية في انتخابات الثالث من تشرين الثاني بولاية أوهايو نائب الرئيس السابق “اليسار الراديكالي يحرّكك بإصبعه كدمية”،مضيفاً “أنت لا تريد أن تنبس ببنت شفة عن القانون والنظام”.