المبادرة الفرنسية مهددة في الحالتين


قالت اوساط متابعة انه في حال رضوخ الرئيس ماكرون لابتزاز الثنائي الشيعي فإن مبادرته ستكون مهددة من السواد الأعظم من اللبنانيين، وفي حال عدم رضوخه ستكون مهددة من الثنائي الشيعي، فيما لا يجب على الدولة الفرنسية أن تأبه أو ترضخ لأحد، بل عليها ان ترعى تشكيل حكومة تحترم الدستور والمداورة بعيدا عن الترهيب السياسي للثنائي الشيعي.