القوات اللبنانية: باسيل كانت اولويته خلافة عون وليس حل الازمة الاقتصادية


اعتبرت المصادر القواتية ان تشخيصها للازمة ان الامور لم تكن لتصل لهذا الدرك لولا تحالف التيار الوطني الحر وحزب الله وعليه لبنان يعيش التداعيات السلبية لاتفاق مار ميخائيل. ورأت ان اتفاقية مار ميخائيل اعطى لحزب الله غطاء سياسياً. وتابعت المصادر ان الدكتور سمير جعجع اراد تسليط الضوء على وجود اشكاليتين :
الاشكالية الاولى هي عدم وجود دولة والثانية بسبب هشاشة الدولة نشأت طبقة سياسية اطاحت بكل القوانين والدستور لمصلحة الفساد.
وحول الاصوات التي تدعو الى تطبيق اتفاق الطائف كاملا. رأى رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع ان من يريد تطبيق اتفاق الطائف يجب البدء من البند الذي لم يطبق منذ اللحظة الاولى وهو بند تسليم سلاح الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية. اما لجهة من يخوف اللبنانيين بالمؤتمر التأسيسي او المثالثة. هنا تقول المصادر ان حزب القوات لا يخشى المؤتمر التأسيسي واذا اردتم الخروج عن اتفاق الطائف وعدم تطبيق الشق السيادي في هذا الاتفاق والذهاب نحو مؤتمر تأسيسي نقول لحزب الله بان العنوان الاول في هذا المؤتمر سيكون «ليس ما تشتهونه» انما الحياد واللامركزية الموسعة.
وحول الازمة الاقتصادية التي بدأت عام 2011 والتي تكلم عنها الوزير السابق شربل نحاس وهنا اشارت المصادر القواتية ان تردي الازمة بدأ مع اسقاط حكومة سعد الحريري وتفاقمت الاوضاع المالية والاقتصادية في ظل فراغ رئاسي دام لسنتين والذي كان احد العوامل التي دفعت القوات لترشيح العماد ميشال عون لان استمرار الفراغ كان سيؤدي حتما الى سقوط الهيكل.

وعندما دخلنا عام 2016 الحكم حذرت القوات اللبنانية مرارا وتكرار من خطورة الاوضاع المالية. وتابعت المصادر القواتية انه بعد حصول الانتخابات النيابية عام 2018 وقبل ان تتشكل الحكومة الثانية برئاسة الحريري في عهد عون. دعت القوات اللبنانية حكومة تصريف الاعمال انذاك من اجل ان تبت ببندين تحت عنوان مواجهة الازمة المالية لان لبنان ينزلق باتجاه ازمة مالية حادة. في المقابل. ماذا كان يفعل الفريق الاخر؟ قالت المصادر القواتية ان رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل كان يذهب باتجاه الجبل وحادثة قبرشمون ويستمر في استفزازاته بين الجبل وبين طرابلس وفي مواجهة تيار المستقبل احيانا والقوات اللبنانية ومواصلة التحدي الدائم للحزب التقدمي الاشتراكي.
اما مقاربة الوزير جبران باسيل للازمة المالية فكانت مواجهات متنقلة لباسيل واصبحت الاولوية خلافة الوزير باسيل للعماد عون وليس مواجهة الازمة المالية وليس تحقيق انجازات في عهد الرئيس ميشال عون.
من ناحيتها. اعلنت القوات اللبنانية في 2 ايلول 2019 ان حكومة اختصاصيين باتت حكومة اساسية وضرورية للمرحلة المالية الصعبة ولو استمعوا منا لما وصلنا الى ما وصلنا اليه اليوم.
حول انفجار مرفأ بيروت. شددت القوات اللبنانية انها لا تثق الا بتحقيق دولي في هذه الحادثة للوصول الى الحقيقة ونتائج جدية ولكن ما يحصل اليوم من تخبط في التحقيقات حيث قالت السلطة انها قامت بتحقيق لخمسة ايام ولكن لم نعلم بنتائجه واليوم مر شهر وعشرة ايام على هذه الجريمة التي حصلت في المرفأ.