القوات: الشعب اللبناني ليس حقل تجارب


قالت مصادر في القوات اللبنانية انها اعترضت على الطريقة التي آلت اليها التسوية وقضت بتسمية السفير مصطفى أديب دون ان يتم اطلاع الرأي العام اللبناني على حيثيات هذه التسوية. لا يمكن ان نكلف شخصية لا نعرفها والتسوية على اسمه خلال 48 ساعة.
ونحن نعتبر ان الشعب اللبناني والقوات التي هي جزء لا يتجزأ من الشعب اننا اكتوينا من تجارب مع فريق شكل حكومة بمفرده من لون واحد ووصلت بنتيجتها الى فشل كبير على المستوى المالي والاقتصادي والمعيشي.

وانطلاقا من ذلك، قال المصدر في حزب القوات اللبنانية ان الشعب اللبناني ليس حقل تجارب ويجب الذهاب الى عمق المشكلة وجوهرها وان يكون هنالك نوع من تسوية متكاملة تحد من تأثير الفريق الحاكم ونفوذه على السلطة. ذلك ان المشكلة تكمن في هذا الفريق بالذات.
من هنا اختارت القوات اللبنانية الديبلوماسي نواف سلام لان معه لا تجارب مجهولة وايضا لاستقلاليته وقراره الحر ونظرته السيادية وهذه المرحلة التي يمر بها لبنان بحاجة لاشخاص من امثال نواف سلام. ونفت المصادر القواتية ان يكون اختيارها لنواف سلام اتى جراء التأثير الاميركي عليها.
اما عن تسمية مصطفى اديب لرئاسة الحكومة فالحقيقة ان القوات لا تعرفه علما ان الحزب لا يعارض شخصاً بل نهجاً سياسياً وبالتالي لا مأخذ على شخصية السفير مصطفى اديب لا بل سننتظر كيفية تشكيل حكومته من اجل ان نبني على الشيء مقتضاه. وكما لم نكلف رئيس الحكومة السابق حسان دياب ولم نمنحه الثقة سنقوم بالامر ذاته مع مصطفى اديب من ناحية عدم التكليف اما الثقة فتنتظر كتلة الجمهورية القوية اختيار اديب لوزرائه وتوزيع الحقائب داخلها ووفقا للبيان الوزاري التي ستعتمده الحكومة المرتقبة، عندها تقرر القوات اللبنانية منح او شجب الثقة لحكومة اديب.