القوات: اضاعة الفرصة الفرنسية الذهبية جريمة بحق لبنان وشعبه


قالت مصادر في حزب القوات اللبنانية انه علينا باستمرار النظر الى العراقيل المعلنة والتعامل معها لتذليلها.

واليوم ما هو معلن ويحول دون تاليف الحكومة هو ان فريقــاً يضــرب كل مبــدأ المداورة رغــم ان رئيــس الجمهورية اعرب عن تأييده للمداورة وباقي القـوى السياسية. ولذلك لا يمكن ان نقول ان واشنطن من تعرقل ما دام لم نلمس شيئاً فعلياً على الارض من جانـبها.
وتابعت ان ما يحصل يدل الى وجود فريق اوحد في لبنان، وهو الثنائي الشيعي، يرفض المداورة وبالتالي هو يتحمل عرقلة ولادة الحكومة دون اخذه بالاعتبار ان لبنان يمر بمرحلة استثنائية وخطرة جداً. واضافت ان جل ما نقوله في هذه المرحلة انه يجب تجاوز كل الاشكاليات، وهذا ما ركز عليه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بان لبنان في مرحلة انهيار ما بعد انهيار في ضوء قدرة لبنان على الصمود مع رفع الدعم على المواد الاساسية من قبل مصرف لبنان، والى جانب التراجع المتسارع في الوضع الاقتصادي .

وهنا اعربت المصادر القواتية عن اسفها لتمسك بعض القوى السياسية بمراكز نفوذ ولتعاملها كأن لبنان في احسن احواله، انما الواقع هو عكس ذلك حيث ان الدولة اللبنانية مهددة بالزوال في حال لم تتشكل حكومة في اسرع وقت ممكن.