الشهر الأول على الزلزال.. ودقيقة صمت


طوت اسوأ مأساة في تاريخ لبنان الحديث شهرها الاول على بصيص أمل انبعث من تحت انقاض الدمار في منطقة مار مخايل المنكوبة، سمّر عيون اللبنانيين امام شاشات التلفزة منذ يوم امس، علّ اعمال البحث المستمرة تفلح في انتشال حياة من بين الموت. لبنان المتشحّ بالسواد توحّد مع العالم اجمع في الصلاة والدعاء على نية شهداء جريمة الاهمال الرسمي اللامسؤول، عسى ان تفعل الصلاة فعلها فتقيم الوطن من كبوته وتعود الدولة المسلوبة الى من يستحقها ممن تبقى من شعبها المناضل الصامد في وجه اعتى الازمات على الاطلاق.
و بعد مرور شهر على انفجار المرفأ، اعلنت قيادة الجيش ان “اليوم وعند الساعة ٦،٠٧ سنقف دقيقة صمت حداداً على ارواح الشهداء وعلى نية شفاء المصابين بالتزامن مع قرع أجراس الكنائس, ورفع الآذان في المساجد ووقف السير في محيط المرفأ”، فيما كان البابا فرنسيس دعا الى يوم صلاة لبيروت اليوم مشترك بين الطوائف كلّها.

شاهد أيضاً

الراعي: قرار الحرب والسلم تُقرره الحكومة اللبنانية لا الحزب

شدد البطريرك الماروني، الكاردينال بشارة بطرس الراعي، على أنه لم يدع أبداً إلى مؤتمر تأسيسي، …