الحزب على طاولة التشريح السلبي لماكرون


ساد اجماع لدى المراقبين والأوساط الراصدة للمجريات اللبنانية في ظل المبادرة الفرنسية بان نقطة الارتكاز الأساسية التي ميزت مواقف ماكرون تمثلت في انتقاداته اللاذعة والقاسية للثنائي الشيعي ولا سيما منه ”حزب الله ” الذي وضعه الرئيس الفرنسي للمرة الأولى بهذه الطريقة على طاولة التشريح السلبي.