التمايز بين عون والحزب سيتوسِّع تدريجا


توقعت اوساط متابعة ان يتوسّع التمايز بين الرئيس ميشال عون وصهره جبران باسيل من جهة، وحزب الله من جهة أخرى، وقد بدأ التمايز في تمسك عون بالمداورة ورفض الحزب لها، ولن يتوقف هذا التمايز حتى الفصل بين الطرفين، والسبب خلف التمايز العقوبات الأميركية التي يريد عون تجنبها، فضلا عن شعوره بان زمن الحزب ولى.