التأليف في مواجهة الحائط


التأليف في مواجهة الحائط، وتلك الجملة التي قالها الرئيس المكلّف إنّه بصدد اجراء مزيد من المشاورات، لم تؤخذ على محمل الجدّ، فسماكة هذا الحائط اكبر من أن يقدر على كسرها، خصوصاً وانّه يقدّم نفسه شخصية مسالمة، لا يريد الاشتباك مع أحد او الشراكة في استهداف او كسر احد، بل انّها جاءت استجابة لنصائح وتمنيات فرنسية تحديداً لأخذ بعض الوقت، افساحاً في المجال امام محاولات جديدة لصاحب المبادرة الفرنسية ايمانويل ماكرون لتحقيق اختراق ما، لعلّه يُنقذ هذه المبادرة، وينجح في أن يفكّ التعقيدات العميقة المانعة لتأليف الحكومة.