إجهاض المبادرة الفرنسية بضربة “ثنائية”


مهل كثيرة ستمر على الارجح بعد الخمسة عشر يوما المنقضية من دون حكومة، في ظل تعنت “الثنائي الشيعي” وتصلبه عند شرط الحصول على وزارة المال وتسمية الوزراء الشيعة في حكومة مصطفى اديب للافراج عن التشكيلة ومحضها الثقة الشيعية والغطاء الميثاقي. حتى اللحظة، لا مؤشرات تشي بتبدّل في المواقف، وعلى الارجح لا أمل بأحداث خرق في المهلة الممددة حتى يوم الاحد المقبل لمزيد من الاتصالات والمشاورات، ما يعني عمليا اجهاض المبادرة الفرنسية بضربة “ثنائية”، وتاليا المضي نحو المواجهة المفتوحة والانهيار الشامل.