آخر محاولات ايران لـ”امتلاك” لبنان


تربط اوساط متابعة ما يجري حكوميا برفض ايران اعادة لبنان الى النفوذ الفرنسي بعدما اقتربت هي من الامساك الكامل بورقته، ذلك ان عودة فرنسا بقوة الى لبنان تعزيزا للعلاقات التاريخية الوثيقة بينهما، يشكل خطرا كبيرا على نفوذ ايران لا سيما ان هذه العودة مدعومة مسيحيا وسنيا ودرزيا على المستويين السياسي والروحي بما يقلص حجم سيطرة الثنائي الشيعي الذي بقي وحيدا في معركة التشكيل في مواجهة كل القوى السياسية الاخرى على القرار، والهيمنة على السلطة، خصوصا في زمن التطبيع العربي- الاسرائيلي ومحاولة باريس بسط نفوذها في المتوسط وتقدم المفاوضات لترسيم الحدود البرية والبحرية مع اسرائيل ومشروع نظام شرق اوسط جديد بقيادة اميركية ومباركة عربية ستضع طهران في حال عزلة وحصار قاتلين… هي آخر محاولات ايران لـ”امتلاك” لبنان ورهنه بالكامل لاجندتها. لكن يبقى في الوطن كثر يواجهون ويدافعون عن لبنان العربي الهوية والهوى، تختم الاوساط، وسيقاومون حتى النفس الاخير.