واشنطن والسعودية


ابلغت مصادر ديبلوماسية عربية مسؤولين لبنانيين، انها لا تملك ما يؤكد إمكان دخول المملكة العربية السعودية بشكل مباشر على الخط الحكومي، لا حول التكليف ولا حول التأليف».
وفي السياق نفسه لم يتلقّ لبنان أي إشارة اميركية لتسهيل تشكيل الحكومة، ما خلا المطالبات المتكررة بتشكيل حكومة للقيام بإصلاحات.

تضاف اليها مآخذ واشنطن التي لم تلمس بعد جدية في تشكيل حكومة وسلوك مسار الاصلاحات.

شاهد أيضاً

“لا تسكتوا”… رسالةٌ واضحةٌ من الراعي إلى الحزب

لاقى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الوفود التي توجهت إلى الصرح البطريركي في بكركي، …