هذا ما تعمل عليه القوات اللبنانية


في معلومات خاصة لموقعنا ان القوات اللبنانية تدفع باتجاه انتخابات نيابية مبكرة عن طريق إقناع المستقبل والاشتراكي بالاستقالة، الأمر الذي يفقد مجلس النواب ميثاقيته السنية والدرزي، كما يفقد الثلث زائد واحد، فيتعطّل مجلس النواب، وتتعطّل أكثرية فريق ٨ آذار في الحكم، فتتحول الحكومة إلى غير شرعية، ورئيس الجمهورية يصبح معزولا في القصر الجمهوري.
وفِي المعلومات ايضا ان تعطيل عمل مجلس النواب يضع فريق ٨ آذار أمام خيارين لا ثالث لهما: إما الذهاب إلى انتخابات مبكرة لا يريدها هذا الفريق الذي يخشى من اي انتخابات تطيح بوضعيته في ظل الغضب الشعبي ضده، وفِي حال ذهب الى انتخابات يتحوّل الى أقلية ما بعدها أقلية، وإما ان يواصل مواجهته فيظل ظروف غير مواتية له، لا شعبيا مع غضب الناس، ولا سياسيا مع تكتل القوى السياسية ضده، ولا دوليا مع غياب الثقة الدولية بهذا الفريق، والدخول الدولي بقوة على خط الأزمة اللبنانية.
وتقول المعلومات ان فريق ٨ آذار في وضع مأزوم جدا، والأمل كبير جدا بولادة لبنان الجديد.