من إنجازات البيض “الفرّي” القوي

ينتهي الفيديو. لا أصدّق. أعيده من جديد. مرّة، مرّتان، عشر مرّات. الرجل لا يمزح. على قاضي التحقيق العدلي في جريمة المرفأ أن يتنبّه جيّداً لما يقوله هذا الرجل. اقرعوا الأجراس. “ربّعوها”. يريدون تهجير المسيحيّين!
كنّا نظنّ، حتى ليل أول من أمس، أنّ ابتكار توزيع بيض “الفرّي” في الأشرفيّة هو أفظع ما ارتكبه النائب نقولا الصحناوي منذ اختار ممارسة العمل السياسي، خصوصاً أنّ هذه “المبادرة” أرفقت بفيديو ترويجي يستحقّ صانعه سجناً إنفراديّاً مؤبداً، كي لا ينقل العدوى لأحد. صدمنا الرجل مرّة جديدة. لا “فرّي” ولا دجاج هذه المرّة، بل “فيل” طار مباشرةً من بيروت الى اليابان.
قال الصحناوي، بلغة كاشف الأسرار وثقة العلماء، إنّ انفجار المرفأ هدفه تهجير المسيحيّين.
نسف الرجل، في ثوانٍ، مختلف فرضيّات التحقيق. اكتشف نقولا آل كابون أنّ من فجّر العنبر الشهير تعمّد قتل المسيحيّين ثمّ زرع اليأس في نفوس الناجين منهم، وذلك بهدف تهجيرهم من لبنان.

لم يكتف “الحاج نقولا” بهذه النظريّة الفريدة، بل عزّزها بسابقتين تاريخيّتين. قال، أيضاً بثقة، إنّ القنبلتين النوويّتين في هيروشيما وناكازاكي اليابانيّتين كان هدفهما تهجير المسيحيّين من هنا. تجرّأ ولفت نظرنا، نحن الجهّال في التاريخ والجغرافيا وعلم السياسة وبيض “الفرّي”، الى أنّ هذه المعلومة لا يعرفها أحد. وحين تفاجأ مضيفه، علّق الصحناوي أنّ هذه المعلومة موجودة على “ويكيبيديا”.

لا نحتاج، يا سعادة النائب، الى أن نقرأ “ويكيبيديا”. دعنا من المطالعة في المواقع والكتب. سنكتفي، من الآن فصاعداً، بمتابعة إطلالاتك والتنوّر بأفكارك.
والله، لهذا البيض مفعول عجيب…
داني حداد-موقع mtv

شاهد أيضاً

جبران قديساً

بُعيد منتصف ليل أمس، شهد لبنان تقاطر حجاج مسيحيين من كل أصقاع الأرض، ما تسبّب …