ما هي الخطوة المقبلة؟


برزت أمس حركة المشاورات المكوكية على خط معراب – بيت الوسط لبلورة تصور مشترك إزاء تحديات المرحلة، توضح مصادر متابعة أنّ “السؤال الكبير” الذي يدور النقاش حوله راهناً هو: “ما هي الخطوة المقبلة؟

فإذا كانت التطورات وضعت حكومة دياب “في خبر كان”، لا بد بالتالي من تحديد الإجابة على هذا السؤال “قبل المضي قدماً في أي اتجاه”، وأضافت: “يُستحسن أن تمعن كتل المعارضة جيداً في درس المشهد من زاويتين،

الأولى تتعلق بما ستقدم عليه من خيارات

والثانية تتصل بما سيقدم عليه خصمها في المقابل”، لافتةً إلى أنه “بمعزل عن كون رئاسة الجمهورية باتت محسوبة بالكامل على أجندة قوى 8 آذار،وبعدما فرطت حكومة هذه القوى، يبقى مجلس النواب هو ساحة الكباش الوحيدة لقوى المعارضة داخل المؤسسات الدستورية، فإذا كانت خطوة إفقاد المجلس نصاب الثلث زائداً واحداً ستضمن فرض إجراء انتخابات نيابية مبكرة، وإذا تم التوافق على أساس أي قانون ستتم هذه الانتخابات، فلتكن الاستقالة والانتخابات المبكّرة، أما إذا تبيّن أنّ الاستقالة ستحقق فقط خدمة لقوى الثامن من آذار لإحكام سطوتها على المقاعد الشاغرة وتعزيز أكثريتها النيابية فالحسابات حينها ستصبح مختلفة، خصوصاً وأنّ هذه القوى لا تزال ترفض حتى الساعة سماع صوت الشارع ونداءات الناس، فلا هي تريد تشكيل حكومة حيادية تحاكي تطلعات اللبنانيين ولا هي تعتزم تقصير ولاية مجلس نيابي تمتلك فيه الأكثرية”. وختمت: “في جميع الأحوال النقاشات لا تزال مستمرة للتوصل إلى أفضل الخيارات والخطوات، والساعات المقبلة كفيلة ببلورة التوجهات”.