ما سبب توتر جنبلاط من حمادة؟


یُقال إن إستقالة النائب مروان حمادة ولّدت إنزعاجا جنبلاطیا كبیرا واعتبره ھروبا من المسؤولیة وخطوة غیر مبررة ولم تنفع كل إتصالات جنبلاط لثنیه عن الإستقالة.

ووصف جنبلاط الخطوة بأنھا “مزایدة سیاسیة ولو كانت من أقرب المقربین لي”.

وما زاد في الإنزعاج الجنبلاطي من حمادة تصریحه ضد الحزب القومي، حیث أید حمادة خطوة بشارة الخوري وریاض الصلح بحق أنطون سعادة في حدیث تلفزیوني بعد ھجوم قومي على مواقفه، وھذا ما أدى الى ردود غاضبة جدا من قومیي الجبل حیث ُ وصف حمادة بمختلف النعوت، وجرت تدخلات من رجال الدین لتھدئة الأوضاع وتجاوز ما حصل، خصوصا أن الجمیع یعرف حرص جنبلاط على إستقرار الجبل في ظل علاقات نموذجیة بین الإشتراكي والقومي في الجبل رغم الخلاف السیاسي.