ما جديد التحقيقات في ملف انفجار المرفأ؟


استجوب المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان، أربعة أشخاص مدعى عليهم، هم: مدير العمليات في المرفأ سامر رعد، رئيس مصلحة الأمن والسلامة محمد زياد العوف، الرقيب أول في الجمارك الياس شاهين والرقيب أول في الجمارك خالد الخطيب، وأصدر مذكرات توقيف وجاهية في حقهم، ليرتفع عدد الموقوفين بمذكرات قضائية إلى 16 شخصا، ويبقى ثلاثة موقوفين على ذمة التحقيق يتوقع أن يستجوبهم يوم الجمعة.
في المقابل، افاد موقع “مستقبل ويب” فان القاضي صوان ارجأ استجواب السوريين احمد رجب وخضر الاحمد ورائد الاحمد الذين قاموا بعملية تلحيم باب العنبر رقم ١٢ وذلك بعدما سطر استنابة قضائية لمديرية مخابرات الجيش للتوسع بالتحقيق معهم.
ويأتي ذلك في ضوء معطيات توافرت عن ان رجب، ومواطنَيه الاحمد الذين يعملون كعمال لدى شركة الموقوف سليم شبلي المكلفة بأعمال الصيانة في المرفأ، قام بشراء ماكينة تلحيم وتعلم على كيفية استعمالها عن الكمبيوتر وهو الذي قام بإلتقاط صورة اثناء عملية التلحيم والتي ضبطت في هاتفه فضلا عن صور اخرى تعود الى المرفأ.
الى ذلك فان نقابة المحامين في بيروت التي اتخذت صفة الادعاء في الجريمة، تقدمت اليوم امام المحقق العدلي بواسطة المحامي يوسف لحود بطلب سماع المسؤولين بالمال في وزارات المالية والعدل والداخلية والاشغال والدفاع. كما طلبت استماع الوزراء الذين تولوا الوزارات المذكورة منذ العام ٢٠١٣ تاريخ دخول الباخرة التي كانت محملة بنيترات الامونيوم الى المرفأ حتى ٤ آب ٢٠٢٠ تاريخ وقوع الانفجار.
وفي السياق فان القاضي صوان يتجه الى استدعاء الوزراء المعنيين في مرحلة لاحقة بعد الانتهاء من استجواب كافة المدعى عليهم ومن بينهم ستة غير موقوفين قد يبدأ بعد غد الجمعة استجوابهم او الاثنين المقبل على ابعد تقدير ومن بينهم امنيين في مخابرات الجيش وامن الدولة والامن العام ومدير عام النقل البري والبحري في وزارة الاشغال عبد الحفيظ القيسي.
كما ان القاضي صوان بصدد استدعاء اشخاص وردت اسماؤهم في افادات الموقوفين الامر الذي قد يرفع عدد المدعى عليهم في هذه الجريمة في حال ثبتت حولهم اي شبهات عن علاقتهم بها .
وكان صوان قد رد اليوم طلب تخلية سبيل الموقوف جوني جرجس.

شاهد أيضاً

إيران لـ”ماكرون”: نتكلّم عن لبنان مع بايدن وليس مَعك

لم يستطع الرّئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حتّى اللحظة، رُغم التّفويض الأميركي الممنوح له لإدارة الأزمة …