لم يعد مسموحا


كأن مآسي انفجار المرفأ الكارثي واداء السلطة الحاكمة الاستغلالي والوضع الاقتصادي المهترئ والاجتماعي المصاب بإحباط لم يسبق له مثيل، لا يكفي اللبنانيين لتضاف اليه مأساة قديمة متجددة عنوانها السلاح المتفلت المباح لمن يبتغي من المجرمين لازهاق ارواح من يشاؤون من الابرياء.

لم يعد مسموحا لهذه المنظومة السياسية الفاقدة لكل مقومات الوطنية المستمرة في بناء امجادها على ارواح شهداء سلوكها اللامبالي واللامسؤول، ان تبقى غائبة عن تحمل الحد الادنى من مسؤولياتها تجاه الشعب الذي كفر بها وبسياساتها المحاصصتية عبر توزيع المغانم الحكومية على اطرافها رغم اقترافاتها في حق ابناء الوطن المشلّع، لم يعد مسموحا لها الا تقدم على اي اجراء مهما كان نوعه لوقف مسلسل الجرائم شبه اليومية المتنقلة بين القرى والبلدات العابقة بروائح الدم. هي تجارة الموت في بلد لم يعد ينتظر من حكامه الا اعلان ساعةالوفاة، بعدما قتلوا كل ما فيه.

شاهد أيضاً

احتجاج غير عفوي

قالت اوساط ان سقوط ضحية لحزب الله في الوقفة الاحتجاجية لمجموعة من الشبان عند الحدود …