عودة التحرّكات


الناس ليست في وارد السكوت عن الجريمة، وهي لا تثق بالتحقيقات المحلية. ولان تفاصيل الجريمة “جنائيا” لا تهمّها، بقدر كونها نتاج فساد سياسي عمره سنوات تتحمّل القوى السياسية كلّها مسؤوليتَه، فإنها عادت الى الشارع أمس، وتداعت الى تحرّك شعبي واسع انطلق عصرا في ساحة الشهداء تحت شعارات متعددة منها “يوم الانتقام” و”يوم الحساب” و”علّقوا المشانق”، وهذه التحركات لن تتوقف قبل إسقاط السلطة الغاشمة.

شاهد أيضاً

“لا تسكتوا”… رسالةٌ واضحةٌ من الراعي إلى الحزب

لاقى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الوفود التي توجهت إلى الصرح البطريركي في بكركي، …