على ماذا تراهن بعبدا؟


تشي الأجواء السائدة في قصر بعبدا بأنّ رئيس الجمهورية يخوض في تقصي آفاق الدعم الأميركي للمسعى الفرنسي، ويمنّي النفس، كما مختلف قوى 8 آذار، بأن يؤمّن تزامن زيارتي وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف ومساعد وزير الخارجية الأميركية ديفيد هيل إلى بيروت، تقاطعاً إيرانياً – أميركياً ضامناً وراعياً لأجندة التفاوض الحكومي.

وهذا ما بدا من تسريبات قصر بعبدا أمس التي ركزت على أهمية ومعان يتزامن الزيارتين ووجوب ترقب انعكاسات ذلك على الساحة اللبنانية.