شهر آب شهر الاستحقاقات


حوّل انفجار المرفأ شهر آب، وهو شهر عطلة مبدئياً، شهراً غير مسبوق بتطوراته وأحداثه التي أسقطت الحكومة وفتحت باب التفاوض على حكومة جديدة على وَقع انقسام داخلي واهتمام دولي قلّ نظيرهما يتولى فيهما الفرنسي محاولة إخراج لبنان من أزمته، حيث لا يكاد يودِّع ديبلوماسياً حتى يستقبل آخر، وقد تزامَن هذه المرة وجود وكيل وزارة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد هيل، مع وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف، ومن دون ان يعرف ما إذا كان هذا التزامن مقصوداً أم عفوياً، خصوصاً انّ زيارة هيل كانت محددة منذ وقت سابق.