«بيروتشيما» احتلّ الشاشات والمواقع وتحوّل «هاشتاغ»

تحوّل مانشيت «بيروتشيما» الذي تصدّر الصفحة الأولى من عدد «الراي» يوم أمس العنوان الأبرز والأكثر تَداوُلاً على لسان سياسيين وإعلاميين، كما الأكثر تعبيراً عما حلّ بـ «زهرة الشرق».
وبدا عنوان «الراي» الأشدّ التصاقاً بأهوال بيروت المنكوبة التي لم تتعوّد رفْع الرايات البيض أمام الموجات السود التي تَعاقبتْ عليها من الأقربين والأبعدين، وكانت في كل مرة… تقوم من تحت الردم.
وما أن صدر عدد «الراي» ليلة الفجيعة حتى تَصَدَّر الشاشات اللبنانية والمواقع الإخبارية في الكويت ولبنان وسائر الدول العربية، وامتد إلى دول إسلامية وغربية، حيث صار هاشتاغ «بيروتشيما» مُلازِماً لشريط الأخبار ونشراتها.
ولم يَجِدْ الرئيس السابق للحكومة زعيم «تيار المستقبل» سعد الحريري خلال الجولة التي قام بها أمس في وسط بيروت «المذبوحة» وعلى أحيائها الأشلاء أصْدق من مانشيت «الراي» للتعبير عما شكّله البركان الزلزالي الذي وَصَفه بأنه «اغتيال لبيروت واللبنانيون يعرفون مَن أعني بذلك».
وتوّج كلام الحريري مساراً من الحضور الطاغي لـ «الراي» وعنوانها «الهيروشيميّ» دشّنه الإعلامي الأشهر في لبنان مارسيل غانم على منبره «صار الوقت» عبر شاشة mtv، إذ سارع إلى تَلَقُّف مانشيت «بيروتشيما» على الهواء مباشرة خلال الحلقة الخاصة التي قدّمها ليل الثلاثاء مواكبةً للفاجعة التي تردّد دويها على امتداد الكوكب.
ولم يتوانَ غانم عن قطْع الحوار مع ضيوفه وكأنه أمام «خبر عاجل» ليقول: انظروا، هذا عنوان جريدة «الراي» الكويتية «بيروتشيما»… معروفٌ عن الأستاذ جاسم بودي حبّه الكبير ومواقفه الكبيرة تجاه لبنان. بيروتشيما يعني هيروشيما».
وبعدما قرأ نجم برامج «التوك شو» السياسية الأول في لبنان منذ أكثر من ربع قرن العناوين التي أوردتْها «الراي» في المانشيت، أضاف: هذا يشرّف لبنان؟ أهم الصحف العربية الصادرة في الكويت عنوانها «بيروتشيما».

شاهد أيضاً

الأسوأ لم يأت بعد.. والأمور خرجت عن السيطرة

“خرجت الأمور عن السيطرة والآتي أعظم”… خلاصة يجمع عليها الخبراء بالشأنين المالي والاقتصادي، وتؤكد أنّ …