الكرة في ملعب الحزب

أما وقد صدر حكم المحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وبعيدا من التحليلات والقراءات والانفعالات العاطفية التي احاطت به، علما ان الكرة باتت في ملعب حزب الله المُدان بطريقة غير مباشرة من خلال إدانة احد عناصره سليم عياش الذي تجمعه الصورة مع امين عام الحزب السيد حسن نصرالله، لجهة ابداء بعض الليونة او الحس الوطني تجاه وليّ الدم الرئيس سعد الحريري الذي لم يعد يملك تنازلات ليقدمها للوطن لكثرة ما قدم في السنوات الاخيرة، اما وقد طويت الصفحة جزئيا بأقل ضرر ممكن بفعل الحكم نفسه والاتصالات التي سبقته على المستوى الداخلي، فإن الاهتمامات عادت الى مركزيتها متابعة لانفجار المرفأ وتداعياته المتشعبة، لا سيما على المستوى الحكومي الذي شهد جديدا بارزا محوره تواصل مباشر بين الرئاستين الاولى والثانية، علما ان الاخيرة تدعم بوضوح عودة الرئيس سعد الحريري الى السراي، فيما زعيمُ الازرق باتت شروطه معروفة.

شاهد أيضاً

الأسوأ لم يأت بعد.. والأمور خرجت عن السيطرة

“خرجت الأمور عن السيطرة والآتي أعظم”… خلاصة يجمع عليها الخبراء بالشأنين المالي والاقتصادي، وتؤكد أنّ …