الحريري حشر العهد وأخرج نفسه من البازار


نجح الرئيس سعد الحريري من خلال مبادرته المفاجئة بعد ظهر امس الى اعلان عدم ترشحه لتولي رئاسة الحكومة الجديدة ودعوته الجميع الى سحب اسمه من التداول في هذا الصدد في قلب المعادلة التي حكمت المناخ السياسي منذ ما بعد استقالة حكومة حسان دياب وتحولها حكومة تصريف اعمال.

ذلك ان حسم الحريري خياره بإخراج نفسه واسمه من معترك تسمية الرئيس المكلف حاصر في المقام الأول رئيس الجمهورية ميشال عون، كما ان الحريري من حيث أراد عمداً ام عفواً حشر جميع القوى السياسية، واخرج نفسه من بازار عقيم رافضا اجراء أي تسوية على شروطه من اجل رئاسة حكومة مستقلة وراميا الكرة في ملعب السلطة وافرقائها الذين يجدون انفسهم امام إشكالية استحالة تكرار تجربة حسان دياب لجهة استحضار أسماء غير مقبولة او الأخذ بالمرشح الذي يمكن ان تذكيه كتلة “المستقبل” والطائفة السنية.

وتاليافان على العهد ان يقبل بالتسمية التي سترشحها الطائفة السنية او الاستجابة لها او انه سيكون امام انكشاف كبير.

شاهد أيضاً

إيران لـ”ماكرون”: نتكلّم عن لبنان مع بايدن وليس مَعك

لم يستطع الرّئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حتّى اللحظة، رُغم التّفويض الأميركي الممنوح له لإدارة الأزمة …