استغلال الاحتضان الخارجي


معلوم ان الاحتضان العربي والغربي للبنان في محنته يتوسّع تدريجا، ومع ان الدبلوماسيين الذين يتصلون ببيروت ويصلونها، يؤكدون ان دعمهم هو للشعب اللبناني الجريح لا للسلطة السياسية، فإن الرئيس عون ونصرالله وجدا فيها فرصة يجب استغلالها وقد قرأ فيها الاول “فكّا للحصار” على الحكومة.

شاهد أيضاً

“أطروحة” بعبدا إلى الإليزيه: “مرافعة مطوّلة” تصلح لـ”غينيس”!

بادر رئيس الجمهورية ميشال عون في عطلة العيد إلى مراسلة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في …