اختراق أم أزمة


تنظر أوساط متابعة الى مناخ الاتصالات الداخلية الجارية حالياً من زاوية المحاولات المتقدمة جدا لتمهيد الأجواء أمام اختراق يفترض ان يحصل في الساعات المقبلة ويكون الفاتحة لإنجاز الاستشارات النيابية بإعلان اسم رئيس مكلف لتأليف الحكومة الجديدة قبل ساعات قليلة جداً من وصول ماكرون الى بيروت، وليس فتح ازمة كبيرة وشديدة الخطورة في حال عدم التوصل الى تسمية أي مرشح او اطاحة الاستشارات من خلال تأجيلها.

شاهد أيضاً

لماذا الحياد هو الحل؟

من الصعب نجاح مجموعة طوائف متنوعة، في بقعة جغرافية صغيرة، محاطة بدول متصارعة، في بناء …