إقفال حتى 7 أيلول.. وأكثر من ٣٥٠٠ إصابة منذ الانفجار


حتّم تفشي وباء كورونا لجوء وزير الداخلية إلى اقفال المؤسسات التجارية والخاصة في بيروت والمحافظات اعتباراً من صباح الجمعة 21 آب إلى صباح الاثنين 7 أيلول، على أن يمنع التجول من السادسة مساءً حتى السادسة صباحاً من كل يوم.. وذلك لضرورات المصلحة العامة، ومقتضيات السلامة العامة.
وجاء القرار بعد اجتماع لخلية الأزمة، برئاسة رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب بحث في تطورات فيروس كورونا، وتزايد عدد الإصابات.
وحددت المادة الخامسة السماح للوافدين والمغادرين وناقليهم، من وإلى مطار رفيق الحريري الدولي الانتقال شرط حيازتهم على صورة تذكرة السفر كمستند إلزامي..
وكلفت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الايعاز إلى جميع الوحدات التشدّد في تطبيق قرار الاقفال العام، وقمع المخالفات، وتنظيم محاضر ضبط بحق المخالفين.
وكشفت مصادر وزارة الصحة إنه “بحسب الجداول، تشير الأرقام إلى انّ لبنان سجّل في الأشهر الـ6 الأولى نحو 5 آلاف إصابة، في حين سجل أكثر من 3500 إصابة منذ تاريخ الانفجار حتى اليوم. وترتفع نسبة الإصابات في بيروت والشمال تحديداً. ففي بيروت، أدى انفجار المرفأ ونقل المرضى الى المستشفيات من دون اتباع الاجراءات الوقائية، إلى إصابة عدد كبير من الطاقم الطبي والجرحى الموجودين في المستشفيات. في حين انّ ارتفاع الاصابات في الشمال، وتحديداً في طرابلس وعكار حيث سجلت طرابلس45 إصابة امس وعكار 15 اصابة في قرى مختلفة، مردّه إلى الاختلاط الذي حصل في تظاهرات ساحة الشهداء التي تلت الانفجار.”