إحصاء دقيق


قالت اوساط ان الإحصاء الذي نشره على صفحته القاضي بيتر جرمانوس تعكس أرقامه حقيقة الواقع، بينما تمتنع شركات إحصاء أخرى عن الإقرار بهذه الأرقام لأسباب مصلحية واعتبارات شخصية، وبفعل تدخلات تولاها مباشرة النائب جبران باسيل منعا لنشر اي دراسة إحصائية تظهر الفارق الكبير بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر لمصلحة الفريق الأول.
وعن الأسباب التي تجعلها تؤكد صحة هذا الإحصاء، تقول ان التيار الحر في حالة مأسوية كون كل الشعب اللبناني يحمله مسؤولية الانهيار غير المسبوق الحاصل، وبالتالي الناس لم تعد تريد ان تسمع باسم الرئيس ميشال عون او صهره جبران باسيل، والناس تنتظر اي انتخابات لمعاقبة هذا الفريق.

شاهد أيضاً

هل سيبيع باسيل روسيا مرونة ما؟

في التطورات المتواصلة منذ نهاية الاسبوع الماضي على ضفاف القضاء وسلطته، يقف التيار العوني وحيدا …